<% @language = "vbscript" codepage=1256 %> New Page 3

الأمير سلمان يفتتح مجمع الدوائر الشرعية وجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بالدرعية

يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزير أمير منطقة الرياض اليوم الثلاثاء حفل افتتاح مجمع الدوائر الشرعية بمحافظة الدرعية .

أوضح ذلك معالي وزير العدل الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وقال أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض لحفل افتتاح مجمع الدوائر الشرعية بمحافظة الدرعية يأتي تتويجاً لجهود منسوبي وزارة العدل وعملهم المستمر للخروج بهذا المشروع الذي يعد نموذجاً لفن العمارة الإسلامية.

وعد معاليه هذه الرعاية تواصلاً وامتداداً لما يحظى به القضاء والعاملون فيه من دعم واهتمام من ولاة الأمر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهدة الأمين وسمو النائب الثاني- حفظهم الله- ودعمهم المستمر لكل ما من شأنه خدمة المواطن في كافة نواحي الحياة وبما يسهم في تعزيز آليات العمل لتحقيق أعلى مستويات الأداء.

وأكد معاليه بهذه المناسبة أن وزارة العدل لم تأل جهداُ في سبيل تنفيذ تطلعات ولاة الأمر- حفظهم الله – للرقي بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وبين معالي وزير العدل أن مجمع الدوائر الشرعية بالدرعية الذي يقع على مساحة إجمالية تبلغ (558. متراً مربعاً) في وسط محافظة الدرعية تبلغ تكلفته الإجمالية (5.350.000) مليون ريال.. لافتاً معاليه إلى أن  هذا المجمع يعد حلقة ضمان سلسلة مشاريع وزارة العدل التي يجري تنفيذها حالياً في عدد من مناطق ومدن المملكة حيث تسعى الوزارة إلى افتتاح عدد من المشاريع في القريب العاجل إن شاء الله تعالى.

كما يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة الدرعية مساء اليوم نفسه (الثلاثاء) جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله – الذي بني على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – يحفظه الله – بمحافظة الدرعية.

ويعد الجامع معلماً تاريخياً ودلالة واضحة لما توليه الدولة من عمارة المساجد، وأعرب المهندس حسن عبدالرحمن آل الشيخ مصمم المشروع والمشرف العام عليه معبراً عن تقديره البالغ لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز العناية والاهتمام بتطوير منطقة الدرعية وتدشينه لجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب.

وأوضح المهندس حسن أن المشروع يمثل لوحة تراثية متكاملة مع حي البجيري وحي الطيف الأثريين حيث بلغت ميزانية المشروع أربعة عشر مليوناً ومائتي ألف ريال أقيم على أرض مساحتها (12.600) متر مربع،بينما تقدر مساحة المصلى الرئيس بـ (1550)متراً مربعاً إضافة إلى مصلى النساء حيث يحتوي المصلى الرئيس على 16 باباً لتسهيل عملية الدخول والخروج للمصلين ويشتمل الجامع على مدرسة علوم القران وسكن للإمام وآخر للمؤذن وثلاث حدائق مجاورة للجامع بالإضافة إلى الخدمات المساندة للجامع.

مضيفاً إلى انه روعي في تصميمه الجوانب المعمارية التراثية التي تزخر بها المواقع المحيطة بالمشروع مجسدة في الأحياء الأثرية والأسوار والأبراج .

 

.

جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله – الذي بني على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – يحفظه الله – بمحافظة الدرعية.

 

سمو محافظ الدرعية :

مجمع الدوائر الشرعية يعكس اهتمام ولاة الأمر بالمواطنين

رفع محافظ الدرعية صاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود شكره وتقديره لولاة الأمير لرعايتهم واهتمامهم بأمور المواطنين .

وقال سموه: يسرني بمناسبة افتتاح مجمع الدوائر الشرعية بمحافظة الدرعية أن أتقدم بالشكر الجزيل لولاة الأمر على اهتمامهم وبرعايتهم لما يهم المواطن عامة والقضاء والعاملين فيه خاصة.

وأضاف قائلاً " إن افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض- حفظه الله – لهذا المشروع في الدرعية العاصمة الأولى ومنبع دعوة التجديد هو تقدير لما تمثله الدرعية لدى ولاة الأمر من رمز للماضي والحاضر والمستقبل.

وقدم سموه الشكر لمعالي وزير العدل الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ على اهتمامه وحرصه على إنجاز هذا المشروع الذي هو – إن شاء الله – امتداد لمشاريع الخير في محافظة الدرعية".

ودعى سموه المولى جلت قدرته أن يحفظ لنا ديننا ووطننا وولاة أمرنا وأن يديم علينا نعمه الظاهرة والباطنة إنه سميع مجيب.

 

دشن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض اليوم الثلاثاء قاعدة المعلومات التاريخية للدرعية وكذلك موقع الدرعية على الإنترنت .

   قامت دارة الملك عبدالعزيز بإنشاء قاعدة معلومات الدرعية التاريخية عبر شبكة المعلومات العالمية " الإنترنت " وموقع الدرعية " التاريخ والحاضـر " ، وستكون هذه القاعدة ضمن مشروع توثيق تاريخ " الدرعية " وتتضمن القاعدة معلومات حول الأماكن الجغرافية ، والأحداث التاريخية المهمة ، وأعلام " الدرعية " إلى جانب معلومات التاريخ الشفوي التي تشمل تسجيلات السير الذاتية وروايات المعاصرين والمعمرين من أبناء الدرعية الذين أسهموا بجهودهم في تاريخ المنطقة ، كما تتضمن القاعدة معلومات ببلوجغرافية ، وصور ووثائق أجنبية ووطنية تتحدث عن " الدرعية " .

   وجدير بالذكر أنه قد صدر الأمر السامي الكريم بالموافقة على البرنامج المقترح لتطوير الدرعية ، وإنفاذاً لتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز ، قامت الدارة بإعداد مشروع لتوثيق تاريخ الدرعية تم اعتماده ضمن مشاريع اللجنة التنفيذية لتطوير الدرعية .

   ويتناول هذا المشروع الذي يتم بالتنسيق مع صاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود محافظ الدرعية واللجنة التنفيذية ، توثيق المواقع والأماكن التاريخية ، ورصد الأحداث بشكل دقيق ومفصل من خلال المصادر التاريخية ، وأيضاً التوثيق الشفهي لتاريخ الدرعية من خلال تسجيل روايات كبار السن ، وذلك بهدف توفير إصدارات علمية موثقة عن تاريخ الدرعية وجغرافيتها وتراثها ، ورصد وتحليل كافة المعلومات التاريخية التي توفرت ، وبناء قاعدة بيانات تستخدم لخدمة الباحثين والدارسين وتتضمن معلومات تاريخية وجغرافية وأدبية وتراثية عن الباحثين ، واستثمار هذه المعلومات في مشروع تطوير الدرعية .